عرض مشاركة مفردة
قديم 02-03-2012, 02:55 PM
الصورة الرمزية لـ الخانقيني
الخانقيني الخانقيني غير متصل
عضو نشط
 

رقم العضوية : 56396

تاريخ التّسجيل: Aug 2008

المشاركات: 646

آخر تواجد: 16-08-2015 02:13 PM

الجنس: ذكر

الإقامة:

إقتباس:
الأخ الخانقيني
ذكرنا أنّا نحاكم كل شخص على ما يصدر عنه، وكل شخص كائناً من كان سوى المعصوم خاضع للموازين التي يبيّنها المعصوم عليه السلام.
ولا ريب في أن المعصومين عليهم السلام قد وصلوا إلى أعلى مراتب المعرفة التي يمكن لمخلوق أن يصل إليها، وأنهم قد رسموا لنا طريقاً لسلوكه يبدأ بالإيمان بالله والتفكر والتدبر في آياته، ثم الامتثال لأوامره والانتهاء عن نواهيه، فمن التزم بذلك كان سائراً على الصراط المستقيم، سمي عارفاً أم لا، ومن ضلّ وزاغ هوى في نار جهنم، وليس بين الله وبين أحد قرابة !



كلام حق يراد به باطلا ...
سيكون هذه آخر مشاركة لي , وقد ندمتُ على دخولي في حوار معك .
الباحث الحقيقي عندما ينتقد فكرة يكون محيطاً بها من جوانبها ..
أما أنت فلا تعرف منهج أستاذ العرفاء المعاصرين (السيد علي القاضي) , بل حتى لا تعرف معنى الفناء عندهم , ولا معنى لهذا إلا أنك لا تعرف من العرفان حرفاً .
لوكان لك على العرفان اطلاعة باحثٍ لعرفت شيئاً من منهج السيد القاضي لأنه أستاذهم .
مثلك كمثل الذي يبحث عن عورات الناس فإن رأى سيئة أفشاها و إن رأى حسنة أخفاها .
*نصيحة لله : اذا خالفت قوماً لا تسقطهم (...مدارس الإنحراف) , بل قابل الفكر بالفكر والحكم للمتفكر .
واحذر من الإستشهاد بكلمات أهل البيت لكسب عواطف القارئ .

الرد مع إقتباس